هناك في هدوء الليل , عندما يخلو الانسان مع نفسه , والذكريات تنهال كَوابِلِ غَيثٍ, يُفكرُ في ماضيه ,وَجِلاً من حاضره , يحاولُ أن يَرسمَ بكلماتٍ ما يجولُ في خاطره , هناك يشعر بِعَجزِهِ عن وصفِ عالمه , ويدركُ يقيناً قيمة لغتهِ التي عجز عن توظيفها لتكون له عوناً يومَ يَمُلُّ الاخرين , لُغَةُ العَربِ , تلك شَهِدَ لها حتى الاعداء بسحرِها ومنَعَتِها , والحقُ ما شهدت به الاعداءُ , تقولُ المستشرقة الألمانية زيغريد هونكه ( كيف يستطيع الانسانُ ان يقاومَ جمالَ هذه اللغةِ ومَنْطِقِها السليم وسحرِها الفريد , فجيرانُ العربِ أنفسُم في البلدان التي فتحوها سقطوا صرعى سحر تلك اللغة).

هذه اللغةُ التي اختارَها اللهُ لتكونَ صفةً منة صفاته ومعجزةً من معجزاتْ, ه , كِمْ أيقظَتْ من غافل , وأعجَزتمن بليغ , كَمْ فَكّتْ من أسير , وأنجت من قتل , وقتلت بلا سلاح ,بها رجالٌ عاشوا مدى الدهر , ولَكُم في (قفا نبك) مثلاً , إن جَهِلتَ(ودِّع هريرة) نباتك(بانت سعاد), لحِمليها الكرامةُ ,ومُبغِضيها فلا كرامة.

فتسابقوا إليها , وحافظوا عليها, فاليومَ بين أيديكُم معلموها , وانت والجديدانِ في نِزالٍ , ولا شكَّ أن الغلبةَ لهما , فالبِدارَ البِدارَ, قبل ان يفوتَكُم جَنْيُّ الثِمارِ , وتتذكروا دائماً أنها لغةُ القرآنِ.

       كلمة رئيس قسم اللغة العربية في كلية الاداب                                                                                                                        

                                                                                                                                                                            أ.م.د. ابراهيم صالح حسين

 

                                                                                                                                                                             رئيس قسم اللغة العربية

                                            

 

Go to top